مرحبا بك زائرنا العزيز فى منتدى ذئاب العرب ونامل بان تقضى معانا اطيب الاوقات

ولكى تتمكن من المشاركة فى المنتدى فنرجو منك التسجيل من

هنـــــــــــــــــــــــــــــــا

اما اذا اردت تصفح المنتدى فيمكنك زيارة القسم الذى تريده

مع خالص تحياتنا




 
الرئيسيةذئاب العربس .و .جبحـثمكتبة الصورشاتقران كريمالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اصول الدين الاسلامى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hooodacoool
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1049
العمر : 26
البيانات الشخصية :
100 / 100100 / 100

علم بلدك :
المهنة :
الاوسمة :
نشاط العضو :
200 / 100200 / 100

تاريخ التسجيل : 20/09/2008

مُساهمةموضوع: اصول الدين الاسلامى   الأحد فبراير 01, 2009 9:32 pm

سم
الله الرحمن الرحيم أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يتولاك في الدنيا
والآخرة ، وأن يجعلك مباركاً أينما كنت ، وأن يجعلك ممن إذا أعطي شكر ،
وإذا ابتلي صبر ، وإذا أذنب استغفر ، فإن هؤلاء الثلاث عنوان السعادة .

اعلم
أرشدك الله لطاعته أن الحنيفية ملة إبراهيم أن تعبد الله وحده مخلصاً له
الدين ، كما قال تعالى : وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا
لِيَعْبُدُونِ فإذا عرفت أن الله خلقك لعبادته فاعلم أن العبادة لا تسمى
عبادة إلا مع التوحيد ، كما أن الصلاة لا تسمى صلاة إلا مع الطهارة ، فإذا
دخل الشرك في العبادة فسدت كالحدث إذا دخل في الطهارة كما قال تعالى مَا
كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ
عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي
النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ فإذا عرفت أن الشرك إذا خالط العبادة أفسدها
وأحبط العمل وصار صاحبه من الخالدين في النار عرفت أن أهم ما عليك معرفة
ذلك لعل الله أن يخلصك وينجيك من هذه الشبكة ، وهي الشرك بالله الذي قال
الله تعالى فيه : إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ
وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وذلك بمعرفة أربع قواعد ذكرها
الله تعالى في كتابه

القاعدة الأولى :
أن تعلم أن الكفار
الذين قاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم مقرون بأن الله تعالى هو
الخالق الرازق المدبر وإن ذلك لم يدخلهم في الإسلام [ أي وأن مجرد الإقرار
لم يدخلهم في الإسلام حتى يضيفوا إلى ذلك إفراد الله بالعبادة ] والدليل
قوله تعالى : قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ
يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ
الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ
الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ .

القاعدة الثانية :
أنهم
: أي المشركين يقولون : ما دعوناهم [ أي الأولياء ] وتوجهنا إليهم إلا
لطلب القربة والشفاعة ، فدليل القربة [ أي فدليل أن دعاء الأولياء لقصد أن
يقربوهم إلى الله شرك ] قوله تعالى وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ
أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ
زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ
يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ
ودليل الشفاعة ( أي ودليل أن دعاء الأولياء والتوسل بهم لقضاء الحاجات
وتفريج الكربات واتخاذهم شفعاء عند الله شرك ) قوله تعالى وَيَعْبُدُونَ
مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ
هَؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا
لَا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ سُبْحَانَهُ
وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ والشفاعة شفاعتان ، شفاعة منفية ، وشفاعة
مثبتة ، فالشفاعة المنفية ما كانت تطلب من غير الله فيما لا يقدر عليه إلا
الله ، والدليل قوله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا
مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا بَيْعٌ فِيهِ
وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ
والشفاعة المثبتة هي التي تطلب من الله ، والشافع مكرم بالشفاعة والمشفوع
له من رضي الله قوله وعمله بعد الإذن [ وهذه الشفاعة لا تطلب إلا من الله
وحده لأنها ملك لله وحده فمن طلبها من غير الله فقد أشرك وأتى بما يناقض
طلبه ويمتنع عليه حصوله لأن الله لا يرضى إلا التوحيد ولا يأذن للشفاعة
إلا للموحدين ] قال تعالى : مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا
بِإِذْنِهِ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى و قُلْ لِلَّهِ
الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا .

القاعدة الثالثة :
أن النبي صلى
الله عليه وسلم ظهر في أناس متفرقين في عبادتهم ، منهم من يعبد الملائكة ،
ومنهم من يعبد الأنبياء والصالحين ومنهم من يعبد الأشجار والأحجار ومنهم
من يعبد الشمس والقمر . وقاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم يفرق
بينهم ، والدليل قوله تعالى وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ
وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ ودليل الشمس والقمر [ أي دليل أن
عبادة الشمس والقمر وسائر الكواكب واعتقاد أن لها تأثيراً وتصرفات في
حوادث العالم السفلي شرك ] قوله تعالى : وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ
وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا
لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ
إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ودليل الملائكة [ أي ودليل أن عبادة الملائكة شرك ]
قوله تعالى : وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ
وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا ودليل الأنبياء [ أي ودليل أن عبادة الأنبياء
ودعاءهم شرك ] قوله تعالى : وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ
مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ
مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا
لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا
فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ
الْغُيُوبِ ودليل الصالحين [ أي ودليل أن عبادة الأولياء والصالحين
بدعاءهم والاستغاثة بهم والتوسل بهم شرك بالله تعالى سبحان الله وتعالى
عما يشركون ] قوله تعالى أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى
رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ
وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ودليل الأشجار والأحجار [ أي ودليل أن التبرك
بالأشجار والأحجار وبقبور الأولياء والنذر والذبح لها لقضاء الحاجات
وتفريج الكربات والتبرك بالعكوف والتعبد عندها والتبرك بأستارها وأترابها
شرك ] قوله تعالى : أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ
الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى .

وحديث أبي واقد الليثي رضي الله عنه
قال : خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى حنين ، ونحن حدثاء عهد بكفر
، وللمشركين سدرة يعكفون عندها وينوطون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط
فمررنا بسدرة فقلنا يا رسول الله : اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط
، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الله أكبر إنها السنن ، قلتم والذي
نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى : اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا
لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ لتركبَنّ سنن من كان
قبلكم ، أي النصارى واليهود رواه الترمذي .

القاعدة الرابعة :
أن
مشركي زماننا أغلظ شركاً من الأولين لأن الأولين يشركون في الرخاء ويخلصون
في الشدة ، ومشركوا زماننا شركهم دائماً في الرخاء والشدة والدليل قوله
تعالى : فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ
الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ .

[
لذا نرى كثيراً ممن يعبدون الأولياء وأضرحة المشايخ والسادة يخلصون في
الشرك بدعائهم والاستغاثة بهم في حال الشدة والرخاء ، بل ربما أن بعضهم
ليزداد في الشرك كلما اشتد بهم البلاء ، بخلاف المشركين الأولين فإنهم
كانوا يشركون بالله في حال الرخاء والسرور ، وفي حال الشدة كانوا يخلصون
الدعاء والتضرع إلى الله نطق بذلك القرآن الكريم ، ومشركوا زماننا شركهم
في الرخاء والشدة دائم يدعون الأولياء ويستغيثون بهم في كل وقت ، فلا حول
ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل .
ويقول عز وجل قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ
أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ
أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ
اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ ويقول : أَمَّنْ يُجِيبُ
الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ
الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ ويقول :
وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ إِنْ
تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا
لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ
مِثْلُ خَبِيرٍ ويقول : وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ
اللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ
دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً
وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ .

واللّه الموفق وهو الهادي إلى الصراط المستقيم ولا حول ولا قوة إلا بالله .

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabwolves.yoo7.com
 
اصول الدين الاسلامى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الاسلامى :: دروس وخطب اسلامية-
انتقل الى: